دراسة سفر التكوين

اذهب الى الأسفل

دراسة سفر التكوين

مُساهمة  mina effat aziz في الإثنين يناير 05, 2009 11:27 pm

مقدمة عامة للسفر

في مستهل دراستنا لأسفار الكتاب المقدس يطالعنا سفر التكوين وهو
أول أسفار الكتاب على حقيقة هامة ، فيروى سفر التكوين قصة خلق العالم
والإنسان ووضعه فى جنة عدن ، ثم سقوط الإنسان فى الخطية وطرده
من الجنة، والنمو السريع للخطية، حتى أضطر الله إلى إهلاك العالم
بالطوفان، ولكنه حفظ نوحاً وعائلته، ليبدأ العالم بداية جديدة . ولكن مرة
أخرى استشرى الفساد والشر، فوجد الله من اللازم أن يدعوا شعبه
للانفصال عن العالم الشرير . وقد تم هذا بدعوة إبراهيم أن يترك أور
الكلدانيين وأن يصبح أباً للمؤمنيين، ويروى سفر التكوين طاعته وتجواله
مبيناً أن الله يظل أميناً لمواعيده رغم ضعف الإنسان... إن أدركنا مدى
بشاعة الخطية من خلال سفر التكوين سوف ندرك فيما بعد من خلال الأسفار
المقبلة لماذا أمر الله بنظام الذبائح ولماذا الناموس وما هو ارتباط كل هذا
بمجيء المسيح في ملء الزمان مولودًا من امرأة تحت الناموس ليفتدي الذين
تحت الناموس .

mina effat aziz

المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 10/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأماكن الرئيسية فى سفر التكوين

مُساهمة  mina effat aziz في الأربعاء فبراير 04, 2009 3:58 pm

سفر التكوين الذي هو أول أسفار الكتاب
المقدس ؛ ومعنى اسمه في العبرية ( بي راشيت ) وهي الكلمة العبرية الأولى
من السفر نفسه وتعني (في البدء) أما أسمه في الترجمة السبعينية فترجمته
تعني (الأصل) أو (بداية الأمور)

الأماكن الرئيسية في سفر التكوين وأهم الأحداث المتعلقة بها :

1. جنة عدن : خلق الله الكون والأرض، ثم خلق الرجل والمرأة وأسكنهما في
جنة جميلة، ولكن للأسف عصى آدم وحواء الله فطردهما من الجنة
.( 3 : 24 )

2. جبل أرارط : جلبت خطية آدم وحواء الخطية إلى كل الجنس البشرى.
وبعد سنوات كثيرة تفشت الخطية وقرر الله أن يهلك الأرض بطوفان عظيم.
ولكن نجا نوح وعائلته وزوج من كل حيوان في سفينة ضخمة. وعندما
انحسرت مياه الطوفان، استقرت السفينة على جبال أرارط (8 : 4 )

3. بابل : الناس لا يتعلمون أبدًا فمرة أخرى كثرت الخطية وأدى كبرياء
الناس بهم إلى بناء برج هائل تذكارًا لعظمتهم. وواضح أنهم لم يفكروا في
الله. وعقابًا لهم شتتهم الله بأن جعلهم يتكلمون بلغات مختلفة(8,9:11)

: 4. أور الكلدانيين : ولد إبرام ، من نسل سام، في هذه المدينة العظيمة (31:11)

5. حاران : ترك تارح ولوط وإبرام وساراي أور الكلدانيين متجهين إلى
أرض كنعان . وفى الطريق استقروا في مدينة حاران فترة من الزمن ، وفي
تلك المدينة مات تارح أبو إبرام(31:11)

6. شكيم : أمر الله إبرام أن يترك حاران. وأن يذهب إلى مكان يصير
فيه أبًا لأمة كبيرة(12 :1,2)
فأرتحل إبرام ولوط وساراى إلى أرض
كنعان. واستقروا بالقرب من مدينة شكيم ( 12 :6 )

7. حبرون: انتقل إبرام إلى حبرون، عند بلوطات ممرًا حيث تأصلت جذوره.
وقد عاش إبراهيم واسحق ويعقوب هناك ، ودفنوا هناك أيضُا.

8. بئر سبع: حفروا بئرًا هناك علامة على عهد بين إبراهيم وجيش الملك أبيمالك (21: 31 )
وبعد سنوات، عندما كان اسحق يرتحل من مكان
إلى مكان ، ظهر له الله وجدد معه العهد الذي كان قد قطعه مع أبيه
إبراهيم في هذا المكان (26: 23 -25)

9. بيت إيل : بعد أن خدع يعقوب أخاه في موضوع البكورية، وفى موضوع
البركة ، ترك يعقوب بئر سبع وهرب إلى حاران ليتخذ له زوجة. وفى
الطريق ظهر الله ليعقوب في حلم، وجدد معه مرة أخرى العهد الذي
كان قد قطعه مع إبراهيم واسحق ( 28 :10-22)
وعاش يعقوب في حاران وخدم لابان وتزوج ليئة وراحيل (29: 15 -28 )
وبعد مقابلة متوترة مع أخيه عيسو، رجع يعقوب إلى بيت إيل.

10 . مصر: كان ليعقوب إثنى عشر ابنُا، بما فيهم يوسف الأثير عند يعقوب،
مما أدى إلى حسد إخوته له ، إلى أن جاء يوم وهم في الخلاء، باعوا
يوسف لتجار إسماعيليين كانوا في طريقهم إلى مصر . وحدث أن ارتفع
يوسف من مجرد عبد مصري، إلى الجلوس على يمين فرعون، وخلص
مصر والبلاد المجاورة من الجوع. وانتقلت عائلته جميعها من كنعان إلى
مصر، واستقروا هناك في أثناء المجاعة الشديدة.

mina effat aziz

المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 10/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى